الشفاء - ابو العلاء المعري
  issamadda
  تلاوة لسورة مريم
  صفحة القران الكريم
  المستوى الثانوي
  الحجـــــامـــــــــــــة
  الشخصيات
  => مفدي زكرياء
  => الحسين ايت احمد
  => عميروش آيت حمودة
  => عمر أوصديق
  => عمار آوزقان
  => ابو العلاء المعري
  => عبدالرحمن الكواكبي
  اللشيخ الاعجوبة منير التونسي
  تحميل الكامل لمنير التونسي
  الاعشاب Les plantes médicinales
  الشخضيات العالمية
  الرقية الشرعية
  Pages cachées
  البحوث العلمية
  البرامج
  Contact
  Livre d'or
  Compteur
  Liste top
  التقيم
  المخـــــــدرات
  الطب والاطباء
  éxposé sur la drogue
  الرياضيات ج2
  موقع مناهج بالصوت والصورة
  العلــــــــوم
  اللغة الإنجليزية كتاب التمارين
  الإنجليزية كتاب الطالب
  منهج القراءة العربية(متوسط)
  Tقواعد اللغة العربية ( جـ1ــ : جـ2ــ )
  منهج النصوص (ج1 : ج2 )
  الإملاء جـــ(1)ــــــــ :::جـــ(2)ـــــ
  مجموعة كبيرة من الامتحانات والفروض في الع
  السيرة النبوية وتاريخ الخلفاء الراشدين ا 
  اللغة الإنجليزية كتاب التمارين ( الجزء الأ
  اللغة الإنجليزية كتاب الطالب ( جزء1 ، جزء 2)
  منهج الجغرافيا وعلم الخرائط للصف الأول ال
  منهج الرياضيات ( جـــزء(1) ، جزء (2) )
  المستوى المتوسط
  حمل الان كتاب قوة التحكم في الذات لد.ابراهي&#
  المكتبة الكبرى للكتب الالكترونية
  الكتب الاكثر من ممتعة اساطير من الشرق والغ
  قواعد اللغة الفرنسية بطريقة سهلة
  Tكتاب اعظم 100 رجل في العالم اعظمهم الرسول الكž
  *** لمحبي المعلومات
  ديوان المتنبي مسموع
  كتاب النحو الوافي المؤلف عباس حسن
  الفقــــــــــــــــــــــــــــــــ
  مواقع عن برنامج تحويل ram الى mp3
  كيف نرقي
  صور توضيحية لمواضع الحجامة الرطبة والجاف
  Titre de la nouvelle page

 

من هو أبو العلاء المعري : هو أحمد بن عبد الله بن سليمان التنوخي , عربي النسب من قبيلة تنوخ إحدى قبائل اليمن ، ولد في معرة النعمان بين حماة وحلب في يوم الجمعة الثامن والعشرين من شهر ربيع الأول سنة ثلاث وستين وثلاثمائة للهجرة (973م) وكان أبوه عالما بارزا ، وجده قاضيا معروفا. جدر في الرابعة من عمره فكفت عينه اليسرى وابيضت اليمنى فعاش ضريرا لا يرى من الألوان إلا الحمرة. تلقى على أبيه مبادئ علوم اللسان العربي ، ثم تتلمذ على بعض علماء بلدته ، وكان حاد الذكاء قوي الذاكرة ، يحفظ كل ما يسمع من مرة واحدة ، وجميع من كتبوا عن أبي العلاء المعري قالوا فيه أنه مرهف الحس ، دقيق الوصف، مفرط الذكاء ، سليم الحافظة ، مولعاً بالبحث والتمحيص ، عميق التفكير . اعتكف في بيته حتى بلغ العشرين من عمره ، منكبا على درس اللغة و الأدب ، حتى أدرك من دقائق التعبير وخواص التركيب مالا يطمع بعده لغوي أو أديب ، وقد بدأ ينظم الشعر وهو في الحادية عشر من عمره . وفي سنة ثلاثمائة واثنين وتسعين هجرية ، غادر قريته قاصدا بلاد الشام ، فزار مكتبة طرابلس التي كانت في حوزة آل عامر ، وانقطع إليها فترة طويلة ، فانتفع بما فيها من أسفار جمة ، ثم زار الّلاذقية وعاج على دير بها ، وأقام فترة بين رهبانه ، فدرس عندهم أصول المسيحية واليهودية ، وناقشهم في شتى شؤون الأديان ، وبدأ حينئذ شكه وزيغه في الدين . قصد أبو العلاء المعري بعد ذلك ، وهي مستقر العلم ومثابة العلماء فاحتفى به البغداديون وأقبلوا عليه ، فأقام بينهم فترة طويلة يدرس مع علمائهم الأحرار الفلسفة اليونانية والحكمة الهندية ، ويذيع آرائه ومبادئه على جمع من التلاميذ لازموه وتعيشوا له . وكان قد فقد أباه وهو في الرابعة عشر من عمره ، فلما فقد أمه كذلك وهو في بغداد حزن عليها حزنا شديدا ، وأحس الخطوب الداهمة والمصائب تترى عليه دون ذنب جناه ، فبدأ ينظر إلى الحياة والعالم نظرة سخط ومقت وازدراء وتشاؤم ، و رأى أن من الخير أن يعتزل الناس والحياة ويزهد في ملذاتها ووصلت درجة زهد أبو العلاء المعري إلى أنه ظل خمسة و أربعين عاما لا يأكل لحم الحيوان ولا لبنه وبيضه قانعا من الطعام بالعدس ومن الحلوى بالطين ومن المال بثلاثين دينارا يستغلها من عقار له ، عاد إلى بلدته سنة أربعمائة هجرية ، وكانت آراء المعري شاهد على ما نقول عنه من نظرة تشاؤمية للحياة فهو يرى أنه ليس في الدنيا ما يستحق أن نضحي من أجله وأن كل ما فيها شر وشرور ، بل هناك من الباحثين في حياته من يقولوا أنه كان ينظر إلى أن كل من يسعى لملذات الدنيا فهو شر ، كما أنه ينضر إلى المرأة نظرة قريبة إلى نظرته إلى الحياة ، فهي كما يرى من الملذات ومن أقواله في المرأة : بدء السعادة إن لم تخلق امرأة ولم يكن أبو العلاء ناضب الفكر تجاه المرأة كما يبدو من بيت الشعر السابق لكن كل ما في الأمر أن أبو العلاء كان يخاف من فتنة المرأة وجمالها ، كما أن هناك نظرة أبي العلاء للولادة و الموت يدرك حجم تشاؤمه فهو يرع أن العدم خير من الوجود ، كما أنه يرى أن الإنسان معذب ما دام حيا , وأن متى ما مات استراح و له بيتان شعر قال فيهما : قضـى الله أن الآدمـي مـعذب حتـى يقـول العالمـون بـــه قضـــى فهنئ ولاة الموت يوم رحيــله أصابوا تراثا و استراح الذي مضــــى كما أن له بيت قريبا من البيتبن السابقين يقول فيه : فليت وليدا مات ساعة وضعه ولم يرتضع من أمه النفساء وهناك أيضا من حياته ما يدل على تشاؤمه فلقد احتجز نفسه في داره ، وسمى نفسه رهين المحبسين يقصد بذلك العمى والمنزل . وظل معتقلا عن الناس ما عدا تلاميذه ، دائبا على البحث والتعليم والكتابة ، فأخرج مجموعة ضخمة من التواليف والكتب ذهبت أكثرها بفعل الحروب الصليبية ، ومن أهم وأبرز كتبه : 1. ديوان سقط الزند، ويشمل ما نظمه من الشعر أيام شبابه. 2. ديوان اللزوميات، ويشمل ما نظمه من الشعر أيام كهولته. 3. رسالة الغفران، وهي قصة خيالية فريدة في الأدب العربي. 4. ديوان رسائله، ورسالة الملائكة والدرعيات. 5. كتاب الفصول والغايات. كان للمعري كما هو شأن أي شاعر ومؤلف آخر خصائص في شعره ونثره وكتاباته بفعل البيئة التي عاش فيها وغير ذلك من العوامل الأخرى ، من أهم خصائص شعر وكتابات المعري الاشتمال على الأمثال والحكم والحكمة ، و خصوبة الخيال ، تكلمه عن التاريخ والحوادث التاريخية ورجال العرب الذين اشتهروا بفعل حوادث تاريخية مشهورة وله بيت شعر طريف يتكلـم فيه عن معرفته برجـال العرب والحوادث التاريخية يقول فيه : ما كان في هذه الدنيا بنو رمن إلا وعندي من أخبارهم طرف كما أن كتاباته تميزت بالأسلوب الساخر والمتهكم، ولا يفوتنا أن نقول أن أبرز ملامح وخصائص ما شعر و كتب أبو العلاء المعري النظرة التشاؤمية التي يحملها شعره أو نثره. أما عن أهم أهداف مؤلفاته من رسائل ودواوين فهو الوصف و كان من أكثر الشعراء إجادة له ، وفد قيل عنه أنه ليس أقل إجادة في الوصف لغير المحسوس من المحسوس ، وأيضا من أهدافه في مؤلفاته النقد ، ومن أمعن النظر في شعره تبين أن له طريقتان في النقد ، الأولى نقد المسائل العلمية ، والثانية نقد الأخلاق والعادات والمزاعم ، وفي كلتا الطريقتين لا يخلو كلامه من التهكم والسخرية والاستخفاف فهو أسلوب يكاد أن يقترن به دائما . وقد شرح كتب ودواوين ومؤلفات عدة مثل ديوان معجز أحمد لأبي الطيب المتنبي ، وديوان ذكرى حبيب لأبي تمام ، وديوان عبث الوليد لأبي عبادة البحتري . أما عقيدته فقد اختلف فيها الكثيرون فمنهم من زعم أنه من المتصوفين لكلامه ظاهر وباطن , ومنهم من زعم أنه كافرا ملحدا ، ومنهم من قال أنه كان مشككا متحيرا ففي شعره ما يدل على الإيمان وفيه ما يدل على الكفر , ولعل من أبرز شعره الذي يدل على إيمانه قوله : إنما ينقلون من دار أعمال إلى دار شقوة أو رشاد أما أبرز ما يدل على كفره قوله : قلتم لنا صانع قديـم قلنا صدقتم كذا نقــول ثم زعمتم بلا مكـان ولا زمان، ألا فقولـــــوا هذا كـــلام له خبئ معناه ليست لنا عقول رفض أبو العلاء المعري الزواج – من مظاهر زهده في ملذات الدنيا والحياة ونظرته لها – لكي لا يجني على ابنه ما جناه عليه أبوه ، مات سنة أربعمائة وتسعة وأربعون هجرية ، تحديدا يوم الجمعة الثالث عشر من ربيع الأول ، وكان حينئذ في السادسة والثمانين من عمره، وقف على قبره مائة وثمانون شاعرا منهم الفقهاء والعلماء والمتحدثون والمتصوفون ، وقد أوصى أن يكتب على قبره : هذا جناه أبي علي و ما جنيت على أحد
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=