الشفاء - المطر الحمضي
  issamadda
  تلاوة لسورة مريم
  صفحة القران الكريم
  المستوى الثانوي
  الحجـــــامـــــــــــــة
  الشخصيات
  اللشيخ الاعجوبة منير التونسي
  تحميل الكامل لمنير التونسي
  الاعشاب Les plantes médicinales
  الشخضيات العالمية
  الرقية الشرعية
  Pages cachées
  البحوث العلمية
  => صفحة المقالات
  => بحوث مدرسية
  => اسماء المخترعين
  => أنواع الأنسجة النباتية الرئيسية............. بحث هام
  => بحث حول الجاهلية
  => الفكر الإقتصادي
  => الموارد الطبعية في الجزائر
  => ظاهرة الاحتباس الحراري
  => المعادن
  => رياضيات جديدة
  => موقع يعطيك اي بحث او رسالة مجستير تطلبها
  => موسوعة البحوث العلميه والمقالات
  => ملفات اكسل لتصميم جميع العناصر الانشائية
  => المطر الحمضي
  => لحياة العقلية في العصر الحاهلي
  => العولمة وصراع الحضارات
  => التعليم الثانوي ، بكالوريا الجزائر 2008 Bac Algerie
  => بحث حول (Ordinateur
  => بن بطوطة بالفرنسية
  => Isaac Newton
  => ethics in medecine
  => برنامج تعليم الرياضيات
  => برنامج لتعليم القواعد
  => افضل كتاب/ تعلم قواعد اللغة الإنجليزية
  => مكتبة كتب للتحميل المجاني... روعة
  => كتاب المفاتيح العشرة للنجاح للدكتور إبرا 
  => حمل مجانا رواية عابر سرير - لاحلام مستغانمي
  => خمسة كتب إلكترونية أكثر من رائعة
  => الغلاف الجوي ونوعية الهواء
  البرامج
  Contact
  Livre d'or
  Compteur
  Liste top
  التقيم
  المخـــــــدرات
  الطب والاطباء
  éxposé sur la drogue
  الرياضيات ج2
  موقع مناهج بالصوت والصورة
  العلــــــــوم
  اللغة الإنجليزية كتاب التمارين
  الإنجليزية كتاب الطالب
  منهج القراءة العربية(متوسط)
  Tقواعد اللغة العربية ( جـ1ــ : جـ2ــ )
  منهج النصوص (ج1 : ج2 )
  الإملاء جـــ(1)ــــــــ :::جـــ(2)ـــــ
  مجموعة كبيرة من الامتحانات والفروض في الع
  السيرة النبوية وتاريخ الخلفاء الراشدين ا 
  اللغة الإنجليزية كتاب التمارين ( الجزء الأ
  اللغة الإنجليزية كتاب الطالب ( جزء1 ، جزء 2)
  منهج الجغرافيا وعلم الخرائط للصف الأول ال
  منهج الرياضيات ( جـــزء(1) ، جزء (2) )
  المستوى المتوسط
  حمل الان كتاب قوة التحكم في الذات لد.ابراهي&#
  المكتبة الكبرى للكتب الالكترونية
  الكتب الاكثر من ممتعة اساطير من الشرق والغ
  قواعد اللغة الفرنسية بطريقة سهلة
  Tكتاب اعظم 100 رجل في العالم اعظمهم الرسول الكž
  *** لمحبي المعلومات
  ديوان المتنبي مسموع
  كتاب النحو الوافي المؤلف عباس حسن
  الفقــــــــــــــــــــــــــــــــ
  مواقع عن برنامج تحويل ram الى mp3
  كيف نرقي
  صور توضيحية لمواضع الحجامة الرطبة والجاف
  Titre de la nouvelle page

 

المطر الحمضى * المطر الحمضى: - ما هو المطر الحمضى؟ - أسباب المطر الحمضى. - تأثير المطر الحمضى. - تعريف المطر الحمضى: يعتبر المطر الحمضى من أخطر المشاكل البيئية التى نواجهها ويؤثر على قطاع كبير فى البيئة. وكما يتضح من الاسم، فالمطر الحمضى هو المطر الذى يكتسب الصفة الحامضية، ويصبح هكذا من الغازات التى تتحلل فى ماء المطر وتكون الأحماض العديدة المختلفة. المطر بطبيعته حامضياً بنسبة ضئيلة بسبب ثانى أكسيد الكربون الذى يخرج من تنفس الحيوانات وينحل فى المطر، والمعامل الذى يقاس به درجة الحامضية للمطر (pH) وقبل الثورة الصناعية نجد أن هذا المعامل فى المطر يتراوح بصفة عامة بين نسبتى (5، 6) لذا نجد أن مصطلح المطر الحمضى يستخدم ليصف فقط المطر الذى يحتوى على (pH) بنسبة (5) وما تحت هذه النسبة. اما المناطق النشطة بالبراكين تكون النسبة النمطية (4) حيث يتحد ثانى أكسيد الكربون وكبريتيد الهيدروجين ويكونان حمض الكبريتيك فى المطر. ونستطيع القول بأن " المطر الحمضى" مصطلح عام يطلق على الطرق العديدة التى تسقط بها الأحماض من الغلاف الجوى، والمصطلح الأكثر دقة له هو "الترسيب الحمضى" والذى يتكون من جزئين: 1- ترسيب حمضى رطب (Wet). 2- ترسيب حمضى جاف (Dry). ويشير الترسيب الرطب إلى المطر الحمضى والضباب والثلج. وبما أن الماء الحمضى يتدفق فوق ومن خلال سطح الأرض فهو يؤثر على العديد من النباتات والحيوانات ومدى قوة تأثيره يعتمد على العديد من العوامل بما فيها درجة حمضية الماء، كيمياء التربة، نوع الأسماك والأشجار، وكافة الأحياء الأخرى التى تعتمد على الماء. أما الترسيب الجاف فيشير إلى الغازات الحمضية والجسيمات. وحوالى نصف الحمضية فى الغلاف الجوى تصل للأرض من خلال هذه الرواسب الجافة. ثم تقوم الرياح بدورها بحمل هذه الجسيمات الحمضية والغازات وترسيبها على المبانى والسيارات والمنازل والأشجار وبعدها تأتى الأمطار لتغسل هذه الأسطح من أية غازات أو جسيمات تعلق عليها بفعل الرياح، ومن هنا تتحول الأمطار إلى أمطار حمضية بدرجة اكبر من التى تكون عليها الأمطار عندما تتساقط فى البداية بدون أية مؤثرات خارجية. تأتى دور الرياح مرة أخرى لتعصف بأية رواسب رطبة أو جافة عبر الحدود ومن مكان لآخر، وفى بعض الأحيان لعديد من مئات الأميال. وقد اكتشف العلماء نتائج مؤكدة أن ثانى أكسيد الكبريت وأكسيد النيتروجين هما السببين الرئيسيين للمطر الحمضى. وينتج المطر الحمضى عندما تتفاعل هذه الغازات فى الجو مع الماء والأكسجين والعناصر الكيميائية الأخرى لتكون مركبات حمضية عديدة، ويزيد ضوء الشمس من معدل غالبية هذه التفاعلات والنتيجة هو محلول متعادل من حمض الكبريتيك وحمض النتريك. - كيف يمكن قياس المطر الحمضى (حمضية المطر)؟ - تقاس حمضية المطر باستخدام (pH) كلما كانت رقم هذا المعامل أقل كلما كانت نسبة الحمضية فى المطر أعلى. - نسبة (pH) فى الماء النقى = (7). - المطر الطبيعى توجد به نسبة حمضية ضئيلة وذلك يرجع إلى تحلل ثانى أكسيد الكربون فيه وتصل النسبة فيه إلى (5.5). - أما المطر الحمضى الذى توجد به مواد كيميائية بنسبة كبيرة من الممكن ان تصل النسبة إلى اقل من (4). - الأسباب التى تؤدى إلى تكون المطر الحمضى: - يتكون هذا المطر كما ذكرنا من قبل بفعل الغازات التى تنحل فى ماء المطر لتكون أنواعاً مختلفة من الأحماض، ومن أنواع هذه الغازات: - غاز ثانى أكسيد الكبريتيد 2- أكاسيد النيتروجين. (هذان النوعان لهما الدور الأكبر فى تكوين المطر الحمضى) 3- ثانى أكسيد الكربون. 4- الكلور. - والتفاعلات الآتية توضح كيفية تكون مثل هذا النوع من الأمطار: - يتفاعل ثانى أكسيد الكبريتيد مع الماء ليكون حمض الكبريتيك. - تتفاعل أكاسيد النيتروجين مع الماء لتكون حمض النيتريك. - يتفاعل ثانى أكسيد الكربون مع الماء ليكون الحامض الكربونى. - يتفاعل الكلور مع الماء ليكون حمض الهيدروكلوريك. - تأثير المطر الحمضى: يؤثر المطر الحمضى بشكل كبير بل وخطير على البيئة بما فيها الإنسان، فالمطر يزيد من حمضية مياه الينابيع والبحيرات، يضر بالتربة والحياة النباتية، يعمل على إتلاف المواد البنائية بل والآثار، كما يضر بصحة الإنسان من خلال التأثير السلبى لهذه الأمطار على البيئة وتتضح هذه العلاقة كلتالى بما أنه توجد العديد من المعادن السامة فى مركبات على سطح التربة يعمل المطر الحمضى عند تساقطه على حل بعضاً من هذه المركبات بحيث تصبح معادن حرة طليقة ويتركز بعضاً منها فى مياه الأنهار التى هى المصدر الأساسى لمياه الشرب لمعظم شعوب العالم، ومن هذه المعادن الزئبق الذى يتخلل الثروة السمكية ومن ثَّم تضر بصحة الإنسان الذى يأكلها. وبما أن الماء يصبح أكثر حمضية فيبدأ تفاعله مع رصاص ونحاس مواسير المياه وبالتالى تلوث مياه الشرب، وقد وصل تلوث مياه الشرب فى السويد إلى حد مفزع وهو أنه يحول شعر الإنسان إلى اللون الأخضر. ويسبب أيضاً النحاس الإسهال للأطفال الصغار، ومن الممكن أن يدمر الكبد والكلى. المهاجر* مشاهدة ملفه الشخصي البحث عن المزيد من المشاركات المكتوبة بواسطة المهاجر* 08-01-2008, 06:29 AM #2 المهاجر* من أعضاء أسرة العربي الموحد تاريخ التسجيل: Jan 2006 المشاركات: 47 الحرارة وجودة الحياة * الحرارة وجودة الحياة: - من العوامل البيئية التي تؤثر علي صحة الإنسان بالسلب أو الإيجاب هي درجة حرارة الجو المحيطة بنا، ويكون ذلك علي الناحية الفسيولوجية والسيكولوجية التي تتمثل في جودة حياته التي يسعي دائماً وأبداً إلي تحقيقها. * درجة حرارة الجو -"Ambient temperature": درجة حرارة الجو هي التي نعبر بها عن درجة حرارة الغلاف الجوي الذي يحيط بنا والتي من الممكن أن نصفها بالإنخفاض فيصبح الجو بارداً ويشعر الإنسان بالبرودة، أو بالارتفاع فيصبح الجو حاراً ويشعر الإنسان بالسخونة. وللمحافظة علي حياة الإنسان لابد وأن تكون درجة حرارة الجسم علي المستوى العادي (37 مئوية) 98.6 فهرنهيت وتحدث الوفاة عندما ترتفع درجة الحرارة فوق 113 فهرنهيت (45 مئوية) أو تنخفض عن 77 فهرنهيت (25 مئوية)، وعند تغير مؤشر درجات الحرارة عن المعدل الطبيعي فهناك آليات في الجسم تعمل من أجل التكيف والدفاع مثل السخونة إذا تعرض لدرجة حرارة الجو العالية أو التجمد إذا تعرض لدرجة حرارة الجو المنخفضة. وهناك جزء هام في المخ يسمي هيبوثالامس (Hypothalamus) هو المسئول عن إصدار آليات التكيف سواء مع درجات الحرارة المنخفضة أو المرتفعة. - أولاً درجة الحرارة المرتفعة: - تتمثل استجابة الجسم لدرجات الحرارة المرتفعة من أجل فقدها علي النحو التالي: - إفراز العرق. - لهث الإنسان. - اتساع الأوعية الدموية القريبة من سطح الجلد والتي تؤدي إلي سريان الدم من الأعضاء الداخلية في الجسم إلي المناطق الخارجية القريبة من سطح الجلد ويساعد هذا الاتساع إلي وصول عرق أكثر. - الإقلال من تكوين البول، حيث يزيد الجسم من قدرته علي تبخر الماء الموجود في الأنسجة ومن هنا يحس الإنسان بالعطش لتعويض الفاقد منه. وبالنسبة للأشخاص المعتادين علي درجات الحرارة المنخفضة في المناطق الباردة أو القطبية يستطيعون التكيف مع درحات الحرارة المرتفعة والبيئة الحارة بدون أن يجدوا صعوبات بالغة عن طريق التأقلم (Acclimatization) مثل أن يتعلم الجسم إفراز العرق بسرعة أكبر عند مواجهة درجات الحرارة المرتفعة. وعند فشل الجسم في إصدار ردود أفعاله تجاه درجات الحرارة المرتفعة، تبدأ الاضطرابات الفسيولوجية في الظهور دليلاً علي عدم التكيف ومنها: - ضربة الشمس. - الأزمة القلبية. - ارتفاع ضغط الدم. - ثانياً درجة الحرارة المنخفضة: - تتمثل استجابة الجسم لدرجات الحرارة المنخفضة علي النحو التالي: - زيادة عملية التمثيل الغذائي - "****bolism". - الرعشة والرجفة. - ضيق الأوعية الدموية علي سطح الجسم، وتضييق الشرايين أو الأوعية علي السطح يؤدي وظيفة عكسية لعملية توسيع الشرايين حيث يؤدي ضيق الشرايين هذا إلي تدفق دم أكثر إلي الأعضاء الداخلية والتي تولد بدورها حرارة أكثر من خلال الزيادة في عملية الأيض (التمثيل الغذائي)، كما أنها تحفظ درجة حرارة الجسم بعيداً عن السطح. - انتصاب الشعيرات الجلدية (Piloerection)، وهي تعمل علي صلابة الشعيرات علي الجلد وعادة يصحب ذلك وجود نتوءات علي الجلد، وهذا التفاعل الجلدي يزيد من سمك الطبقة العازلة الرفيعة للهواء الملاصقة للجلد وبالتالي يقلل من فقدان الحرارة. وعند فشل الجسم في إصدار ردود أفعاله تجاه درجات الحرارة المنخفضة، تبدأ الاضطرابات الفسيولوجية في الظهور دليلاً علي عدم التكيف ومنها: - الضربة بالصقيع (Frost Bite)، وفيها يتم تكون بللورات ثلجية في خلايا الجلد. - تضييق الأوعية الدموية، ويؤدي ذلك إلي تجمد الجلد. - النقص في الحرارة (Hypothermia) والتي تتدرج أعراضها علي النحو التالي: 1- نشاط في الأوعية الدموية للقلب (Cardiovascular activity). 2- سرعة النبض في القلب. 3- ارتفاع ضغط الدم . 4- وعند انخاض درجة الحرارة ما بين 86 ف، 77 ف (25 - 30 م) يتدهور نشاط القلب وإذا وصلت الحرارة إلي أقل من 77 فإن احتمال الإصابة بالأزمة القلبية وفقدان الوعي وحدوث الغيبوبة ومن ثمَ الوفاة قائماً. ونظراً لأن الإنسان يحدث له توقف في الوظائف العقلية يمنعه من البحث عن التدفئة وطلب المساعدة، فستجد أن الملابس المبللة هي التي تؤدي إلي حدوث النقص الحراري فلابد من التخلص منها علي الفور بالملابس الجافة مع التزود بالحرارة الكافية التي تعوض هذا النقص الحراري. - علاقة درجة الحرارة العالية بالسلوك والإتجار: 1- في مجال الصناعة: إن الأعمال التي تتطلب التعرض لدرجات حرارة مرتفعة لوقت طويل من الزمن مثل العمال في الأفران والمخابز أو صناعات الحديد والصلب أو مناجم الذهب أو الفحم .. الخ، تظهر عليهم الأعراض التالية: - الجفاف (تبخر الماء). - فقدان الملح. - إنهاك العضلات. ولتفادي ذلك، يتبع الآتي: - إعطاء العمال كميات وافرة من الماء والملح لتعويض الفاقد. - عدم تعريضهم للظروف الحرارية القاسية لفترة طويلة من الزمن. - ارتداء ملابس وأقنعة واقية. - أما العمال الجدد لابد وأن توضع لهم خطة لكي يتكيفوا مع الظروف الجديدة تدريجياً خطوة بخطوة. 2- في مجال الدراسة: قام أحد العلماء يسمي بيلر (1972) بدراسة تأثير درجات الحرارة المرتفعة علي إنجاز التلاميذ في الاستيعاب أو في نتائج الامتحانات من خلال المقارنة بين التلاميذ التي تستخدم مكيفات الطقس في فصولها وفي المدارس التي لا تستخدم هذه المكيفات. وتم التوصل في الأولي إلي نتيجة إيجابية فلم يحدث تشتت للطلاب وكانت نسبة التركيز لديهم عالية علي عكس النتيجة التي ظهرت في المدارس التي ليس بها مكيفات والتي كانت تتسم بالسلبية. 3- في المجال الحربي: علي الرغم من أن الضباط والجنود في المجال الحربي أو العسكري مدربون علي تحمل الظروف القاسية والصعبة، إلا أنهم يتأثرون بالرغم من ذلك بالتغيرات التي توجد من حولهم. وقد أثبت ذلك من خلال التجربة العملية حيث قام العالم (آدم) عام 1967 بحثاً علي عدد من الفرق البريطانية التي تم نقلها بالطائرات من مناخ معتدل إلي مناطق استوائية للمشاركة في إحدى المعارك التي أصبحت تعاني من الفشل الذريع أثناء الاشتباك، لعدم تكيفهم مع درجات الحرارة المرتفعة. والحل الوحيد لذلك هو توفير الوقت الكافي للجنود بعد نقلهم حتى يتأقلموا علي الجو الجديد سواء البرودة القارسة أو الحر الشديد. - الحرارة والسلوك الاجتماعي: 1- الحرارة والتجاذب: بوجه عام، لا يشعر الإنسان بالراحة عند تعرضه لدرجات الحرارة العالية وتنتابه حالات من القلق والاضطرابات وإحساس سلبي تجاه الآخرين طبقاً لنظرية التجاذب حيث تقل معدلات التفاعل مع الآخرين في ظل ظروف الحرارة العالية لما تسببه من إنهاك وإضعاف، في حين أنه تم إجراء بحث من قبل العالمين بل وبارون (1974، 1976) كانت نتيجته تقر بحقيقة أخرى في أن الحرارة قد يكون لها تأثير ضئيل أو منعدم تحت ظروف أخرى قد يتعرض لها الإنسان مثل تعرض الإنسان لمواقف المجاملة أو الإهانة فهي تمحو أي تأثير محتمل للحرارة. 2- درجة الحرارة وقيادة السيارات: - من المجالات الأخرى التي يمكن أن تؤثر عليها درجة الحرارة بشدة هي قيادة السيارات وما ينتج عنها من حوادث وتتمثل في الخمس نواحي التالية: 1- إعاقة مرونة العضلات، سواء عند التعرض لدرجات الحرارة العالية أو المنخفضة حيث تقلل من قبضة اليد علي عجلة القيادة وبالتالي عدم التحكم في عجلة القيادة أو الفرملة. 2- قلة التمييز الحسي، وبالتالي عدم الإدراك الكامل من قبل قائد السيارة للطريق. 3- قلة حذر قائد السيارة ويقظته، مما يؤدي إلي سوء تقدير الأخطاء المحتملة أو إدراك علامات المرور. 4- تعريض قائد السيارة للانفعال والسلوك العدواني، قد يسبب الاختلال في درجات الحرارة وخاصة المرتفعة اضطراباً أو تهيجاً لقائد السيارة مما يجعله يسلك سلوكاً عدوانياً به مغامرة كبيرة. 5- قلة الاستجابات العقلية، في حالات هبوب الرياح الشديدة يصبح أثر درجت الحرارة العالية أو المنخفضة أكثر شدة ووضوحاً لاحتمال زيادة نسبة غاز أول أكسيد الكربون في دم سائق السيارة أو زيادة نسبة المواد المؤكسدة في دمه ينجم عنه قلة الاستجابات العقلية. 3- الحرارة والعدوان: نشأ اعتقاد بين الناس منذ القدم بارتباط درجات الحرارة العالية بالسلوك العدواني للأشخاص وفقد السيطرة علي تصرفاتهم وسلوكهم وتشير نتائج التجارب لحد ما بصحة هذا الاعتقاد إلا أنه علي النقيض تماماً في حالة درجات حرارة الجو العالية جداً وبخاصة إذا صاحبتها عوامل أخرى للاستفزاز والتعب وعدم الراحة من الممكن أن تؤدي إلي الإنهاك الشديد بصورة لا يصبح العدوان معها نتيجة حتمية وقد يختزل رغبة من الشخص في الهروب من الحرارة. * درجات الحرارة الباردة والسلوك: توجد وجهات نظر عديدة تقر بأن التفاعل للإنسان في درجة الحرارة المنخفضة يختلف عند التعرض لدرجات الحرارة العالية، والإجابة علي مدى صحة هذه الوجهات هو أمر معقد بعض الشيء ويرجع ذلك إلي القدرة علي التغلب علي الجو البارد بلبس الملابس الثقيلة التي تبعث علي الدفء وبالتالي لا تتأثر القدرة أو الكفاءة علي إنجاز الأعمال. غير أن هذا لا يعني أيضاً أن درجات الحرارة المنخفضة لا تؤثر علي إنجاز الأعمال ونرى ذلك واضحاً في أن بعض الأجزاء من الجسم تكون باردة غالباً بينما الأجزاء الأخرى غير متأثرة بالبرودة – وسواء أكانت الأيدي فقط باردة أم أن درجة حرارة لب الجسم هي الباردة فقط. 1- درجات الحرارة المنخفضة والصحة: يؤدي التعرض الطويل المدى لدرجات الحرارة المنخفضة إلي الهبوط الحراري (Hypothermia)، فهل هذا يعني أن الأشخاص الذين يعيشون في أجواء وبلدان قطبية يعانون من تأثيرات صحية متصلة بالطقس البارد؟ لم تعد درجات الحرارة الباردة تشكل خطورة علي الصحة مع توافر عوامل الوقاية من ملابس والإيواء في المساكن وإن وجدت أية فوارق في المجتمعات الأخرى فسيرجع في الغالب إلي الاختلاف الحضاري. والجانب الأكثر تأثراً في الإنسان هو جانب الصحة النفسية إلا أنه أيضاً ليس له علاقة مباشرة بدرجات الحرارة المنخفضة ففي دراسة عن الصحة قام بها "جندرسون" 1968 بالقطب الجنوبي وجد أن الأشخاص المقيمين في إحدى المحطات يعانون من الأرق– القلق – التهيج – الانقباض، وترجع هذه الأعراض إلي العزلة ولمتطلبات العمل الشاقة أكثر من كونها نتيجة للطقس. 2- البرد القارس وإنجاز الأعمال: انخفاض درجة الحرارة إلي 55 ف (13 م) تقلل من الكفاءة العملية وفي المقدرة علي التتبع والمقدرة العضلية والتمييز اللمسي. في حين أن ميكانيزمات الجسم قد خصصت أساساً للاحتفاظ بدرجة حرارة لب الجسم مناسبة، وعند انخفاضها (درجة حرارة لب الجسم) فالإنجاز يقل ولو أن الأيدي تعرضت للبرودة فإن إصابتها بفقدان التمييز اللمسي وتصلبها يقل من القدرة أو المرونة اليدوية. وعلي الجانب الآخر إذا كانت درجات الحرارة المنخفضة تزعج بعض الناس أكثر من غيرهم إلا أن الإنجاز العملي يكون أقل تأثراً بدرجات الحرارة المنخفضة لدى البعض الآخر كما أن التدريب في درجات الحرارة المنخفضة علي إنجاز الأعمال من شأنه أن يحسن الإنجاز حيث تكون الميكانيزمات المكيفة أكثر فاعلية، ومعني هذا أن مستوى التكيف يلعب غالباً دوراً كبيراً في العلاقة بين درجة الحرارة والإنجاز في ظروف البرودة، أي أنها علاقة طردية عند البعض وعكسية عند البعض الآخر. 3- البرد القارس والسلوك الاجتماعي: - تتباين نتائج الأبحاث حول علاقة درجات الحرارة المنخفضة جداً والسلوك الاجتماعي للأشخاص وتظهر في الآثار المختلفة الآتية: - تجعل بعض الأشخاص يشعرون بالسلبية. أو - زيادة الميل للعدوان بنفس الكيفية التي يتم بها تأثير درجات حرارة الجو العالية إلي مدى معين يقل معه العدوان بقلة درجات الحرارة أكثر. أو - زيادة السلوك التعاوني وتقليل معدلات الجريمة وزيادة أعمال الخير.
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=