الشفاء - عبدالرحمن الكواكبي
  issamadda
  تلاوة لسورة مريم
  صفحة القران الكريم
  المستوى الثانوي
  الحجـــــامـــــــــــــة
  الشخصيات
  => مفدي زكرياء
  => الحسين ايت احمد
  => عميروش آيت حمودة
  => عمر أوصديق
  => عمار آوزقان
  => ابو العلاء المعري
  => عبدالرحمن الكواكبي
  اللشيخ الاعجوبة منير التونسي
  تحميل الكامل لمنير التونسي
  الاعشاب Les plantes médicinales
  الشخضيات العالمية
  الرقية الشرعية
  Pages cachées
  البحوث العلمية
  البرامج
  Contact
  Livre d'or
  Compteur
  Liste top
  التقيم
  المخـــــــدرات
  الطب والاطباء
  éxposé sur la drogue
  الرياضيات ج2
  موقع مناهج بالصوت والصورة
  العلــــــــوم
  اللغة الإنجليزية كتاب التمارين
  الإنجليزية كتاب الطالب
  منهج القراءة العربية(متوسط)
  Tقواعد اللغة العربية ( جـ1ــ : جـ2ــ )
  منهج النصوص (ج1 : ج2 )
  الإملاء جـــ(1)ــــــــ :::جـــ(2)ـــــ
  مجموعة كبيرة من الامتحانات والفروض في الع
  السيرة النبوية وتاريخ الخلفاء الراشدين ا 
  اللغة الإنجليزية كتاب التمارين ( الجزء الأ
  اللغة الإنجليزية كتاب الطالب ( جزء1 ، جزء 2)
  منهج الجغرافيا وعلم الخرائط للصف الأول ال
  منهج الرياضيات ( جـــزء(1) ، جزء (2) )
  المستوى المتوسط
  حمل الان كتاب قوة التحكم في الذات لد.ابراهي&#
  المكتبة الكبرى للكتب الالكترونية
  الكتب الاكثر من ممتعة اساطير من الشرق والغ
  قواعد اللغة الفرنسية بطريقة سهلة
  Tكتاب اعظم 100 رجل في العالم اعظمهم الرسول الكž
  *** لمحبي المعلومات
  ديوان المتنبي مسموع
  كتاب النحو الوافي المؤلف عباس حسن
  الفقــــــــــــــــــــــــــــــــ
  مواقع عن برنامج تحويل ram الى mp3
  كيف نرقي
  صور توضيحية لمواضع الحجامة الرطبة والجاف
  Titre de la nouvelle page

 

عبدالرحمن الكواكبي: (1845- 1902م) هو عبد الرحمن بن أحمد بن مسعود الكواكبي ويلقب بالسيد الفراتي، ولد بحلب لأب كان يعمل مدرسا بالجامع الاموي وبالمدرسة الكواكبية. ماتت أمه فقامت على تربيته خالته وهي سيدة فاضلة عرفت بحسن الخلق وسعة الافق فاصطحبته إلى أنطاكية تعلم القراءة والكتابة التركية وحفظ شيئا من القرآن الكريم، ثم عاد إلى حلب حيث أكمل تعليمه بالمدرسة الكواكبية التي كان يعمل أبوه مديراً لها وتتبع مناهج الجامع الأزهر. وبفضل تربية خالته نشأ خيراً شجاعاً في كل ما يقول ويفعل. ولما كان من زعماء الإصلاح فقد عكف على دراسة الشريعة والادب وعلوم الطبيعة والرياضة وتاريخ العرب في ماضيهم وحاضرهم، وقام برحلات واسعة في أنحاء العالم الإسلامي يدرس أحوال المسلمين عن كثب، وكان أول دخوله الحياة العملية أن عمل محررا في صحيفة (فرات) سنة 1872 وكانت تصدر بالتركية والعربية وتنطق بلسان الحكومة العثمانية. عمل بها حتى سنة 1876 فلم يلبث أن أغلقها والي حلب التركي لانتقادها سياسة سلطنة العثمانية.. ثم أنشأ في حلب مسقط رأسه جريدتيه: (الشهباء) و ( الاعتدال) فلم ترض عنهمما الحكومة التركية وصادرتهما كذلك، وحنق عليه أعداء الإصلاح فسعوا به فسجن وخسر جميع أمواله، وفي عام 1889 أحس الكواكبي بان السلطات التركية قد بدأت تضيق عليه الخناق وترسل عيونها وراءه في كل مكان فما كان منه إلا أن هاجر إلى مصر واتصل بالسيدين جمال الدين الأفغاني ومحمد عبده واشترك معهما في تحرير جريدة (المؤيد). ويشبه عبدالرحمن الكواكبي جمال الدين الأفغاني في أشياء ويختلف عنه في أشياء: فبينما الأفغاني قد اكتوى بالسياسة الغربية وتلاعبها بمقدرات المسلمين يصب عليها جام غضبه، نجد الكواكبي وقد اكتوى بالسياسة العثمانية ينظر إلى نفوس المسلمين- وداؤهم هو التواكل والقناعة- فيدعوهم إلى إصلاح نفوسهم أولا فإنه إن صلحت نفوسهم لم تستطع السياسة العثمانية أن تلعب بهم. وبينما الأفغاني يعالج المسائل معالجة ثورة وغضب تتدفق من فمه الاقوال كالحمم نجد الكواكبيك يعالجها معالجة الطبيب يفحص عن الداء في هدوء وإشفاق، ويصف له الدواء في أناة وصبر. وبينما الافغاني غاضب حانق إذا الكواكبي هادئ مشفق، وبينما الأفغاني يدعو إلى السيف إذا الكواكبي يدعو إلى المدرسة. وكانت وفاته المفاجئة في الرابع عشر من شهر يونية سنة 1902 بالقاهرة، فبينما كان يسهر في مقهى استانبول مع اصدقائه شرب فنجانا من القهوة المرة فشعر بآلام شديدة ونقل إلى بيته حي توفى، وكانت آخر كلماته (لقد سموني). وهكذا قتل رجال السلطان عبدالحميد الكواكبي غدرا، وفتشت سلطات الأمن بيته واستولت على وثائقه وأوراقه.
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=